مقالات جديدة
التوحيد في الاسلام
  تعليم الاسلام
  September 28, 2017
  0

قال العلامة حجة الإسلام أبو جعفر الوراق الطحاوي بمصر -رحمه الله-:
هذا ذكر بيان عقيدة أهل السنة والجماعة على مذهب فقهاء الملة: أبي حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي، وأبي يوسف يعقوب بن إبراهيم الأنصاري، وأبي عبد الله محمد بن الحسن الشيباني رضوان الله عليهم أجمعين، وما يعتقدون من أصول الدين ويدينون به رب العالمين.
    
________________________________________
نقول في توحيد الله معتقدين بتوفيق الله: إن الله واحد لا شريك له.
  
________________________________________

ولا شيء مثله.
    
________________________________________

ولا شيء يعجزه .
    
________________________________________

ولا إله غيره .
    
________________________________________

قديم بلا ابتداء، دائم بلا انتهاء .
    
________________________________________

لا يفنى ولا يبيد.
    
________________________________________

ولا يكون إلا ما يريد.
    
________________________________________

لا تبلغه الأوهام.
    
________________________________________

ولا تدركه الأفهام، ولا يشبه الأنام.
    
________________________________________

حيٌّ لا يموت .
     
________________________________________

قيوم لا ينام.
     
________________________________________

خالق بلا حاجة، رازق بلا مؤنة.
     
________________________________________

مميت بلا مخافة.
     
________________________________________

باعث بلا مشقة.
     
________________________________________

ما زال بصفاته قديماً قبل خلقه.
     
________________________________________

لم يزدد بكونهم شيئاً، لم يكن قبلهم من صفته.
     
________________________________________

وكما كان بصفاته أزلياً، كذلك لا يزال عليها أبدياً.
     
________________________________________
ليس بعد خلق الخلق استفاد اسم   الخالق  
     
________________________________________

ولا بإحداث البرية استفاد اسم   الباري  .
     
________________________________________

له معنى الربوبية ولا مربوب، ومعنى الخالق ولا مخلوق.
     
________________________________________

وكما أنه محيي الموتى بعدما أحيا، استحق هذا الاسم قبل إحيائهم، كذلك استحق اسم الخالق قبل إنشائهم.
     
________________________________________

ذلك بأنه على كل شيء قدير.
     
________________________________________

وكل شيء إليه فقير.
     
________________________________________

وكل أمر عليه يسير.
     
________________________________________

لا يحتاج إلى شيء.
     
________________________________________

 ليس كمثله شيء وهو السميع البصير  .
     
________________________________________

خلق الخلق بعلمه.
     
________________________________________

وقدر لهم أقداراً.
     
________________________________________

وضرب لهم آجالاً.
     
________________________________________

ولم يخف عليه شيء قبل أن يخلقهم.
     
________________________________________

وعلم ما هم عاملون قبل أن يخلقهم .
     
________________________________________

وأمرهم بطاعته، ونهاهم عن معصيته.
     
________________________________________

وكل شيء يجري بتقديره.
     
________________________________________

ومشيئته تنفذ، لا مشيئة للعباد إلا ما شاء لهم، فما شاء لهم كان، وما لم يشأ لم يكن.
     
________________________________________

يهدي من يشاء ، ويعصم ويعافي فضلاً، ويضل من يشاء ويخذل ويبتلي عدلاً.
     
________________________________________

وكلهم يتقلبون في مشيئته بين فضله وعدله.
     
________________________________________

وهو متعال عن الأضداد والأنداد.
     
________________________________________

لا راد لقضائه، ولا معقب لحكمه، ولا غالب لأمره.
     
________________________________________

آمنّا بذلك كله، وأيقنا أن كلا من عنده.

العقيدة الطحاوية

فوق